الصفحة الرئيسية : الترجمة الشخصية : مقالات وبحوث : كتب ومؤلفات : قضايا معاصرة : اتصل بنا

اللهم إنا نسألك فهم النبيين وحفظ المرسلين والملائكة المقربين      أخبار ومشاركات : المكتبة الصوتية : فتاوى وسؤالات : دروس التزكية : قضايا العلوم : ركن الأدب : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: ســـــؤالات الصـــــائمين :: صدور كتاب "عقوبة المرتد وشبهات المعاصرين" :: صدور كتاب "نصرة غير البشر لخير البشر صلى الله عليه وسلم " :: زيارة وفد هيئة علماء الجزائر :: كتاب مسؤولية الوظيفة العامة

 

  صيام الحامل والمرضع

  هل في الصيغة نوع من الغرر ؟

  تأجيـــر الصحـــف

  عقود الإذعان

 

 

 

الاستعداد لشهر الخير

 

 

 

الـزوجــــة الصالحـة خيرُ مـتاعِ الدُّنـيا

  

 

 
  كتب ومؤلفات

كتاب محبة النبي صلى الله عليه وسلم

مدخـل وتقـــديـم

إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل الله ومن يضلل فلا هادي له .. نحمده سبحانه كما ينبغي لجميع أسمائه الحسنى وصفاته العلا ووحدانيته ، حمداً خالداً مع خلوده لا منتهى له دون علمه، ولا منتهى له دون مشيئته، ولاأجرى لقائله إلا رضاه والنظر إلى وجهه الكريم في جنات النعيم.. وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، وخيرته في خلقه، وأمينه على وحيه ، وسفيره بينه وبين عباده ، أقرب الخلق إليه وسيلة ، وأعظمهم عنده جاهاً ، وأسمعهم لديه شفاعة ، وأحبهم إليه ، وأكرمهم عليه، أرسله للإيمان منادياً ، وإلى الجنة داعياً ، وإلى صراطه المستقيم هادياً ، وفي مرضاته ومحابِّه ساعياً، وبكل معروف آمراً ، وعن كل منكر ناهياً .. رفع له ذكره ، وشرح له صدره، ووضع عنه وزره ، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمره ، والسعادة والشفاعة لمن تابع سيره :

يا خيَر مبعوث وأفضلَ مرسل وشفيعَ قوم أذنبوا وأساؤا

أنوارك العظمى إذا ما أشرقت يوم القيامة فالورى سعداءُ

اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبيك وحبيبك وصفيك محمدٍ ، ابتعثته رحمةً للعالمين ، تلا آياتك فزكت النفوس ، وعلَّم كتابك فعنت الوجوه لك يا حي يا قيوم .. هو فخر الوجود ، وواسطة العقود ، وصاحب المقام المحمود ، والحوض المورود .. لا يداني باحة مجده بشر ولا ملك ، ولا يطرق ساحة جده مخلوق إذا سلك ..

اللهم اجعلنا ممن أحب نبيك وصدقه بتوفيقك ، واتبعه بإرشادك وتسديدك ، وأمتنا اللهم على ملته برحمتك ، واحشرنا اللهم في زمرته بنعمتك..

• رســـول الله حبك زاد عـــنِّي

• لربك قد رحلت فخذ وقدني

• تركت الأهل والأحباب عـزفاً

• وزهداً في الملذ وفي التهـــــنِّي

• وحمَّـلت الفـؤاد بحمــــــل زاد

• معــــاذ الله من زاد لبطــــني

• فزاد حبكم وهــداك ركـــــبي

• أخاف الانقطاع فمد وزدنــي

  

• أنت الحبيب الذي ختم الرسالات

وجاء يهدينـــا نــور النبـــــــوات

• أنت الشفيع الذي سعد الأنام بــه

من سار في هديكم نال الكرامـــات

أما بعد :

فهذه الورقات طلبت من بعض محبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أرجو أن يجعلها الله الذي أحب رسوله وأوجب محبته مع محبته عز وجل في ميزان الحسنات ، ويكفر بها عن كاتبها سيئات السنين الماضية والباقيات من عمره بفضله ومنِّه وكرمه ..

ولقد كُتبت بعد الفراغ من صفحات تضمنت محبة الله تعالى ولوازمها وحقيقتها وعلاماتها ، وذلك لأن محبة رسول الله تالية لمحبته تعالى وتابعة لها ..

ولقد عرف أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم حق محمدٍ فأحبوه كما يستحق ، وفي هذه الورقات نعيش مع هذه الطائفة الفريدة التي ما ثنَّى الله مثلهم في الدنيا رضي الله عنهم ورضوا عنه بأحوالهم الفذَّة في حب النبي ص .. أرجو أن أوفق لعرضها كما يحب الله الكريم ..

ولقد اقتصرت في الكلام عن استحقاقه ص للحب والأسباب الداعية لمحبته عليه الصلاة والسلام .. ثم على درجات حبه .. ووقفت طويلاً ـ شيئاً ما ـ مع ما يعرف به المسلم حقيقة حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم وصدقه في محبته من العلامات ..

وأظن أن هذه الجوانب هي الأهم في موضوع محبة النبي صلى الله عليه وسلم ..أسأل الله القبول التام ، وأن يرزقني بها محبته ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم ..

وأعتذر لرسول الله كل الاعتذار وأنا أشعر بالتقصير في بيان حقه من المحبة وأقول:

• يا سيدي يا رسول الله معـــذرةً

إذا كبا فيك تبياني وتعبــــيري

• ماذا أوفيك من حقٍ وتكرمـــــةٍ

وأنت تعلو على ظنِّي وتقديري

• أقبلت كالفجر وضاح الأسارير

تدعو إلى الله في يســر وتبشـير

على جبينك نور الحـق منبلجٌ

وفي يديك لواء العـدل والنــور

 

 

  ركن المعاملات

  ركن العبادات

  ركن التزكية

  نوازل

دروس القرآن

قضايا المرأة

خطب ومحاضرات

التفسير

اجتهاد جماعي

فتاوى

فتوى عن إمامة المرأة الجواب: أولاً : التحقيق من مذاهب الفقهاء أنهم اتفقوا على أنّه لا تصح إمامة المرأة للرجال في الفرائض .

 

كل الحقوق محفوظة لموقع الدكتور عبد الله الزبير عبدالرحمن 2012 : الخرطوم السودان ::    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com